البحث عن مواضيع

الدخول إلى الكلية ليس بالأمر السهل, حيث يحتاج إلى  الاجتهاد كثيرا و المشاركة على نطاق و اسع, و ربما قد يحتاج إلى التطوع و العمل في أوقات الفراغ. و يتطلب الدخول إلى الكلية اكتساب بعض الأساسيات التي تمكن الشخص من القيام بالأداء الجيد على مستوى الكلية, و لذلك هناك بعض المهارات التي يحتاجها الشخص قبل الدخول إلى الكلية:- معرفة أي نوع من المتعلمين أنت :- يجب أن تدرك ما هي الطريقة المثلى التي تساعدك على التعلم , و لتسأل نفسك هل أنت من الاشخاص الذين يتعلمون من خلال الاستماع, أو من خلال تدوين الملاحظات أو المشاركة, حيث هناك طرق عديدة للتعلم , لذلك عليك أن تدرك ما هي الطريقة التي تشعر أنها الملائمة لك حتى تتعلم بشكل أفضل و تلبي جمع أنواع مجالات الأخرى. معرفة أي نوع من البيئة تحتاج للدراسة :- بعض الطلاب يتعلمون بشكل أفضل مع وجود الكثير من الضوضاء, بينما البعض الآخر يتعلمون بشكل أفضل في الأجواء الهادئة, و يفضل البعض وجود مجموعة من الأشخاص حوله للدراسة بشكل أفضل, بينما يفضل البعض الدراسة لوحدهم, و ليس هناك بيئة صحيحة للدراسة بل هناك بيئة تساعدك على فهم و تعلم المواد الدراسة بشكل أفضل. معرفة ما هي أفضل طريقة للتعلم : يستخدم بعض الاشخاص البطاقات التعليمية لقراءة الملاحظات و التحدث عن الأفكار و المفاهيم مع الزملاء, و من ناحية أخرى يفضل البعض الاستماع إلى تسجيل المحاضرات أو مناقشة الندوات, لذلك من الهم قبل البدء الفصل الدراسي أن يدرك الشخص النوع المفضل له للدراسة . أعرف مكان الحرم الجامعي لطلب المساعدة:- من غير الواقعي أن تفترض عدم حاجتك للمساعدة خلال فصول الجامعة, حيث أن كل شخص بحاجة إلى نوع من المساعدة بين الحين و الآخر, و ذلك لأن الدراسة صعبة و قد تزداد الأمور صعوبة بالنسبة للأشخاص, و حينها  ربما يحتاج إلبعض إلى المساعدة من الآخرين, و من الشيء الطبيعي أن تقوم بطلب المساعدة الأكاديمية خلال أوقات الدراسة , و كذلك يمكنك التسجيل في المراكز الخصوصية للحصول على المساعدة. تعلم كيف تترك الأمور دون التوقف عند نقطة معينة:- كيفية تقبل بعض الأمور و محاولة المضي قدما هي ضمن المهارات الأكاديمية, إذ أن هناك بعض الأوقات التي سوف تدرك بها أن ليس كل ما تسعى إليه لن يسير كما ترغب أو ربما لن يكون مثاليا كما تريد, لذلك حاول دائما أن تركز على الصورة الأكبر لأنها جزء من عملية التعلم, حيث ان النجاح يأتي في مجموعة واسعة من الأشكال و الأحجام.

5 مهارات أكاديمية تحتاجها قبل الدخول إلى الكلية

download-4
بواسطة: - آخر تحديث: 25 يناير، 2015

الدخول إلى الكلية ليس بالأمر السهل, حيث يحتاج إلى  الاجتهاد كثيرا و المشاركة على نطاق و اسع, و ربما قد يحتاج إلى التطوع و العمل في أوقات الفراغ.

و يتطلب الدخول إلى الكلية اكتساب بعض الأساسيات التي تمكن الشخص من القيام بالأداء الجيد على مستوى الكلية, و لذلك هناك بعض المهارات التي يحتاجها الشخص قبل الدخول إلى الكلية:-

  • معرفة أي نوع من المتعلمين أنت :- يجب أن تدرك ما هي الطريقة المثلى التي تساعدك على التعلم , و لتسأل نفسك هل أنت من الاشخاص الذين يتعلمون من خلال الاستماع, أو من خلال تدوين الملاحظات أو المشاركة, حيث هناك طرق عديدة للتعلم , لذلك عليك أن تدرك ما هي الطريقة التي تشعر أنها الملائمة لك حتى تتعلم بشكل أفضل و تلبي جمع أنواع مجالات الأخرى.
  • معرفة أي نوع من البيئة تحتاج للدراسة :- بعض الطلاب يتعلمون بشكل أفضل مع وجود الكثير من الضوضاء, بينما البعض الآخر يتعلمون بشكل أفضل في الأجواء الهادئة, و يفضل البعض وجود مجموعة من الأشخاص حوله للدراسة بشكل أفضل, بينما يفضل البعض الدراسة لوحدهم, و ليس هناك بيئة صحيحة للدراسة بل هناك بيئة تساعدك على فهم و تعلم المواد الدراسة بشكل أفضل.
  • معرفة ما هي أفضل طريقة للتعلم : يستخدم بعض الاشخاص البطاقات التعليمية لقراءة الملاحظات و التحدث عن الأفكار و المفاهيم مع الزملاء, و من ناحية أخرى يفضل البعض الاستماع إلى تسجيل المحاضرات أو مناقشة الندوات, لذلك من الهم قبل البدء الفصل الدراسي أن يدرك الشخص النوع المفضل له للدراسة .
  • أعرف مكان الحرم الجامعي لطلب المساعدة:- من غير الواقعي أن تفترض عدم حاجتك للمساعدة خلال فصول الجامعة, حيث أن كل شخص بحاجة إلى نوع من المساعدة بين الحين و الآخر, و ذلك لأن الدراسة صعبة و قد تزداد الأمور صعوبة بالنسبة للأشخاص, و حينها  ربما يحتاج إلبعض إلى المساعدة من الآخرين, و من الشيء الطبيعي أن تقوم بطلب المساعدة الأكاديمية خلال أوقات الدراسة , و كذلك يمكنك التسجيل في المراكز الخصوصية للحصول على المساعدة.
  • تعلم كيف تترك الأمور دون التوقف عند نقطة معينة:- كيفية تقبل بعض الأمور و محاولة المضي قدما هي ضمن المهارات الأكاديمية, إذ أن هناك بعض الأوقات التي سوف تدرك بها أن ليس كل ما تسعى إليه لن يسير كما ترغب أو ربما لن يكون مثاليا كما تريد, لذلك حاول دائما أن تركز على الصورة الأكبر لأنها جزء من عملية التعلم, حيث ان النجاح يأتي في مجموعة واسعة من الأشكال و الأحجام.

اقرأ ايضا