البحث عن مواضيع

المقدمة مشاكل تواجه الأم الجديدة أثناء الرضاعة تعتبر من المشاكل الطبيعية، والتي تحصل لكل أم جديدة، فالرضاعة الطبيعية هي الطريقة الطبيعية لتغذية الطفل، ولكن هذا لا يعني أنه أمر سهل، لأن الكثير من الأمهات تواجه بعض المشاكل أثناء الرضاعة، وهذه المشاكل لها حلول وأفكار كثيرة تعمل على مساعدتك وتخفيف الأعراض المزعجة والمؤلمة. معلومات هامة للأم الجديدة قبل البدء بالرضاعة يلبي حليب الأم احتياجات الطفل بشكل كامل، وبحتوي على أجسام مضادة ومواد بيولوجية أخرى تقوي جهاز المناعة لدى طفلك، و يساهم في الحفاظ على صحة الطفل بشكل كبير، كما تظهر الأبحاث ان الأطفال الذين يرضعون بشكل طبيعي هم أقل عرضة للإصابة بالتهابات الأذنين وغيرها من أنواع العدوى والالتهابات الأخرى. كما تلعب طريقة اطعام الطفل دورا مهما في تحديد أنماط وعادات الأكل لدى الطفل على المدى البعيد، في حين تنمي الرضاعة الطبيعية عادة الاكل عند الحاجة والجوع فقط،  في حين اطعام الطفل من الزجاجة يجعله يعتاد على ان يأكل حتى ينهي محتوى الزجاجة بالكامل، وقد اظهر بحث اجري من اجل القاء الضوء على الفرق بين الاطفال الذي رضعوا بطريقة طبيعية والذين لم يرضعوا، إلى ان الاطفال الذين رضعوا بشكل طبيعي كانوا عندما كبروا يأكلون الى ان يشعروا بالشبع، بينما اعتاد الاطفال الذين لم يرضعوا طبيعيا، على الاكل الي حين انهاء محتويات صحن الطعام، مما تؤدي هذه العادة الى البدانة التي  تميز شباب القرن 21. المشاكل التي تواجه الأم الجديدة أثناء الرضاعة الحلمة الغائرة أو المسطحة الحلمة الغائرة أو المسطحة يمكن أن تعيق عملية الرضاعة الطبيعية، ويمكن تشخيص وجود هذه المشكلة بطريقة بسيطة وهي بضغط منطقة الهالة بين الإبهام والسبابة، حيث ان الحلمة الطبيعية ستبرز للخارج، بينما الحلمة الغائرة سوف ترتد للداخل. ان تغييرات الثدي الطبيعية خلال الحمل قد تسبب بروزا في الحلمة، وعمل تمارين خاصة للحلمة أثناء الحمل نادرا ما يفيد أو يوصي به الأطباء، لأن ذلك قد يؤدي إلى الولادة المبكرة، وفي الغالب فإن استمرار الأم بإعطاء ثديها لطفلها سيساعد على إبراز الحلمة وظهورها. تقرحات الحلمة يطلق على الحلمة المؤلمة عادة بالحلمة المتقرحة، حيث تكون حمراء و مشققة، واحيانا يحدث نزيف فيها، وهذا يحدث بسبب الإمساك الخاطئ، حيث يكون الطفل ممسكا بالحلمة فقط، كما قد ينتج هذا الأمر عن الاستعمال المتكرر للصابون على الحلمة، أو سحب الطفل بطريقة مفاجئة أثناء الرضاعة. عدم كفاية الحليب للطفل أو قلة الحليب عند الأم هذه المشكلة شائعة بين كثير من الأمهات، فبعد أسابيع قليلة من الولادة تشكو معظم الأمهات من قلة الحليب عندهن، ويمكن أن تمتد هذه المشكلة إلى فترة أطول، ويكون هذا سببا لسعي عديد من الأمهات إلى إعطاء طفلهم الحليب الاصطناعي، ويتم التعامل مع المشكلة عن طريق سعي الأم للحصول على المشورة من المتخصصين، والرضاعة المتكررة كل ساعة أو ساعتين، وعصر الحليب بين الرضعات، كما يمكن عمل مساج للثديين قبل وأثناء الرضاعة.

مشاكل تواجه الأم الجديدة أثناء الرضاعة

free-98994056625630014
بواسطة: - آخر تحديث: 28 أبريل، 2016

المقدمة

مشاكل تواجه الأم الجديدة أثناء الرضاعة تعتبر من المشاكل الطبيعية، والتي تحصل لكل أم جديدة، فالرضاعة الطبيعية هي الطريقة الطبيعية لتغذية الطفل، ولكن هذا لا يعني أنه أمر سهل، لأن الكثير من الأمهات تواجه بعض المشاكل أثناء الرضاعة، وهذه المشاكل لها حلول وأفكار كثيرة تعمل على مساعدتك وتخفيف الأعراض المزعجة والمؤلمة.

معلومات هامة للأم الجديدة قبل البدء بالرضاعة

يلبي حليب الأم احتياجات الطفل بشكل كامل، وبحتوي على أجسام مضادة ومواد بيولوجية أخرى تقوي جهاز المناعة لدى طفلك، و يساهم في الحفاظ على صحة الطفل بشكل كبير، كما تظهر الأبحاث ان الأطفال الذين يرضعون بشكل طبيعي هم أقل عرضة للإصابة بالتهابات الأذنين وغيرها من أنواع العدوى والالتهابات الأخرى.

كما تلعب طريقة اطعام الطفل دورا مهما في تحديد أنماط وعادات الأكل لدى الطفل على المدى البعيد، في حين تنمي الرضاعة الطبيعية عادة الاكل عند الحاجة والجوع فقط،  في حين اطعام الطفل من الزجاجة يجعله يعتاد على ان يأكل حتى ينهي محتوى الزجاجة بالكامل، وقد اظهر بحث اجري من اجل القاء الضوء على الفرق بين الاطفال الذي رضعوا بطريقة طبيعية والذين لم يرضعوا، إلى ان الاطفال الذين رضعوا بشكل طبيعي كانوا عندما كبروا يأكلون الى ان يشعروا بالشبع، بينما اعتاد الاطفال الذين لم يرضعوا طبيعيا، على الاكل الي حين انهاء محتويات صحن الطعام، مما تؤدي هذه العادة الى البدانة التي  تميز شباب القرن 21.

المشاكل التي تواجه الأم الجديدة أثناء الرضاعة

الحلمة الغائرة أو المسطحة

الحلمة الغائرة أو المسطحة يمكن أن تعيق عملية الرضاعة الطبيعية، ويمكن تشخيص وجود هذه المشكلة بطريقة بسيطة وهي بضغط منطقة الهالة بين الإبهام والسبابة، حيث ان الحلمة الطبيعية ستبرز للخارج، بينما الحلمة الغائرة سوف ترتد للداخل.

ان تغييرات الثدي الطبيعية خلال الحمل قد تسبب بروزا في الحلمة، وعمل تمارين خاصة للحلمة أثناء الحمل نادرا ما يفيد أو يوصي به الأطباء، لأن ذلك قد يؤدي إلى الولادة المبكرة، وفي الغالب فإن استمرار الأم بإعطاء ثديها لطفلها سيساعد على إبراز الحلمة وظهورها.

تقرحات الحلمة

يطلق على الحلمة المؤلمة عادة بالحلمة المتقرحة، حيث تكون حمراء و مشققة، واحيانا يحدث نزيف فيها، وهذا يحدث بسبب الإمساك الخاطئ، حيث يكون الطفل ممسكا بالحلمة فقط، كما قد ينتج هذا الأمر عن الاستعمال المتكرر للصابون على الحلمة، أو سحب الطفل بطريقة مفاجئة أثناء الرضاعة.

jkhkjnk

عدم كفاية الحليب للطفل أو قلة الحليب عند الأم

هذه المشكلة شائعة بين كثير من الأمهات، فبعد أسابيع قليلة من الولادة تشكو معظم الأمهات من قلة الحليب عندهن، ويمكن أن تمتد هذه المشكلة إلى فترة أطول، ويكون هذا سببا لسعي عديد من الأمهات إلى إعطاء طفلهم الحليب الاصطناعي، ويتم التعامل مع المشكلة عن طريق سعي الأم للحصول على المشورة من المتخصصين، والرضاعة المتكررة كل ساعة أو ساعتين، وعصر الحليب بين الرضعات، كما يمكن عمل مساج للثديين قبل وأثناء الرضاعة.

اقرأ ايضا