البحث عن مواضيع

جرثومة المعدة جرثومة المعدة هي عبارة عن أحد أنواع البكتيريا حلزونية الشكل و يطلق عليها اسم هيليكوباكتر بيلوري أي الحلزونية البوابية نسبة لشكلها و للمنطقة التي تتواجد بها, في الغالب ما تغزو هذه البكتيريا خلايا جدار المعدة و تسبب التهابات متفاوته يمكن أن تتطور لتصبح قرحة و كما أن تواجد هذه البكتيريا لفترات طويلة داخل المعدة يمكن أن يزيد من فرصة الاصابة بسرطان المعدة, الجدير بالذكر بأن نصف سكان العالم مصابون بهذا النوع من البكتيريا و لكن أغلب الحالات لا تسبب أي أعراض أو خطورة.     أعراض جرثومة المعدة على الرغم من أن أغلب الحالات لا تظهر أي أعراض, إلى ان هناك بعض الأعراض الشائعة للإصابة بهذه الجرثومة أو البكتيريا, و تتمثل الأعراض بالنفخة و خروج فضلات سوداء أشبه بالقطران و نزيف في جهاز الإخراج, و الغثيان الذي ينتهي بالقيء و ألم في المعدة يسبقه شعور بعدم الراحة بمنطقة البطن و الإعياء العام و الشعور بالشبع بعد تناول كمية بسيطة من الطعام أو فقدان الشهية بالكامل, إن اجتماع هذه الأعراض أو ظهور جزء منها دليل واضع على تعرض المرء لهذا النوع من البكتيريا, و من الأعراض الأخرى التي ترافق الاصابة بجرثومة المعدة هي القرحة أو الارتداد المريئي الناتج عن زيادة إفراز المعدة للأحماض بسبب الجرثومة. علاج جرثومة المعدة من أجل القضاء على البكتيريا يحتاج المرء في الغالب لتناول أحد أنواع المضادات الحيوية,و لكن في حالة جرثومة المعدة فيحتاج المرء لتناول علاجات مركبة يطلق عليه علاج ثلاثي, حيث يتناول المرء ثلاثة أنواع من المضادات الحيوية لمدة أسبوعين, و كما يرافق هذا الدواء علاج أخر خاص بافرازات المعدة, حيث أن علاج الجرثومة يتطلب أن لا تقوم المعدة بافراز أحماض بشكل كبير و ذلك لمنع أي تهيج قد يصيب المعدة. الاجراءات الوقائية و الجدير بالذكر بأنه بالإضافة لتناول الأدوية يتوجب على المرء الالتزام ببعض الإجراءات الوقائية و التي تتمثل في الابتعاد عن المشروبات الكحولية و التوقف عن التدخين, و الابتعاد عن الأطعمة التي يمكن أن تزيد من حموضة المعدة.

ما هي جرثومة المعدة أعراضها و علاجها

The woman who suffers from a headache in a bed
بواسطة: - آخر تحديث: 3 يوليو، 2016

جرثومة المعدة

جرثومة المعدة هي عبارة عن أحد أنواع البكتيريا حلزونية الشكل و يطلق عليها اسم هيليكوباكتر بيلوري أي الحلزونية البوابية نسبة لشكلها و للمنطقة التي تتواجد بها, في الغالب ما تغزو هذه البكتيريا خلايا جدار المعدة و تسبب التهابات متفاوته يمكن أن تتطور لتصبح قرحة و كما أن تواجد هذه البكتيريا لفترات طويلة داخل المعدة يمكن أن يزيد من فرصة الاصابة بسرطان المعدة, الجدير بالذكر بأن نصف سكان العالم مصابون بهذا النوع من البكتيريا و لكن أغلب الحالات لا تسبب أي أعراض أو خطورة.

H

 

 

أعراض جرثومة المعدة

على الرغم من أن أغلب الحالات لا تظهر أي أعراض, إلى ان هناك بعض الأعراض الشائعة للإصابة بهذه الجرثومة أو البكتيريا, و تتمثل الأعراض بالنفخة و خروج فضلات سوداء أشبه بالقطران و نزيف في جهاز الإخراج, و الغثيان الذي ينتهي بالقيء و ألم في المعدة يسبقه شعور بعدم الراحة بمنطقة البطن و الإعياء العام و الشعور بالشبع بعد تناول كمية بسيطة من الطعام أو فقدان الشهية بالكامل, إن اجتماع هذه الأعراض أو ظهور جزء منها دليل واضع على تعرض المرء لهذا النوع من البكتيريا, و من الأعراض الأخرى التي ترافق الاصابة بجرثومة المعدة هي القرحة أو الارتداد المريئي الناتج عن زيادة إفراز المعدة للأحماض بسبب الجرثومة.

علاج جرثومة المعدة

من أجل القضاء على البكتيريا يحتاج المرء في الغالب لتناول أحد أنواع المضادات الحيوية,و لكن في حالة جرثومة المعدة فيحتاج المرء لتناول علاجات مركبة يطلق عليه علاج ثلاثي, حيث يتناول المرء ثلاثة أنواع من المضادات الحيوية لمدة أسبوعين, و كما يرافق هذا الدواء علاج أخر خاص بافرازات المعدة, حيث أن علاج الجرثومة يتطلب أن لا تقوم المعدة بافراز أحماض بشكل كبير و ذلك لمنع أي تهيج قد يصيب المعدة.

الاجراءات الوقائية

و الجدير بالذكر بأنه بالإضافة لتناول الأدوية يتوجب على المرء الالتزام ببعض الإجراءات الوقائية و التي تتمثل في الابتعاد عن المشروبات الكحولية و التوقف عن التدخين, و الابتعاد عن الأطعمة التي يمكن أن تزيد من حموضة المعدة.

اقرأ ايضا