البحث عن مواضيع

الشعور بالامتنان و الشكر ليس من الأمور التربوية السهلة في وقتنا الحالي، و لكن مازال هناك أمل في تعليم  الأطفال، كيفية التعبير و الشعور بالشكر و الامتنان في هذا العالم المادي، و لربما ليست هناك الكثير من الحيل و السبل للقيام بذلك، لذلك سنقوم بتقديم بعض النصائح المفيدة  جدا حول كيفية تربية الأطفال على مبدأ الشعور بالرضى و الشكر و الامتنان في العالم الذي تحكمه المادة، و إليك بعضا منها... إن أولى الطرق و أهمها في تعليم الأطفال كيفية الشعور بالامتنان، هي أن يقول الطفل " شكرا " بصوت عال، فبهذه الطريقة، يمكن للطفل أن يكون أكثرا تفاعلا مع الأخرين، و سيترك في المقابل لدى الجميع الطابع الجيد عنه، و سيتصف باللطف و اللباقة. يجب التأكيد للطفل على مبدأ الامتنان في الحياة، بأنه جزء لا يتجزأ من الروتين اليومي له، فعلي سبيل المثال، يقوم الأب أو الأم بالطلب من الطفل عند الاجتماع على مائدة الطعام، أن يتذكر ثلاثة أمور جيدة مر بها خلال يومه، و أن يشكر الله سبحانه تعالي على ذلك. إن  اشراك الطفل في الأعمال التطوعية، هي من أفضل الطرق التي تساعد الأهل على غرس روح الامتنان و العطاء و المشاركة في داخل الطفل، ففي كل عمل تطوعي مهما كان المردود الشخصي على الطفل، سيكون بمثابة دفعة كبيرة نحو الشعور بالسعادة، و هذا ما سيلاحظه الأهل على الطفل بعد أول عمل تطوعي يقوم به. إن عملية إبقاء الأمور بسيطة و سهلة على الطفل، تعتبر من  أهم المحاولات التي تعمل على ايصال فكرة معينة للطفل، و التي مضمونها " بعض الأمور البسيطة قادرة على إحداث  تغييرات كبيرة في الحياة". لغة الإشارة لدى الأطفال كيفية التعامل مع مرضى التوحد كيف يمكنك أن تشعري طفلك بأنه محبوب؟

كيفية رفع نسبة الشعور بالامتنان و الرضا لدى الأطفال

images (2)
بواسطة: - آخر تحديث: 24 ديسمبر، 2015

الشعور بالامتنان و الشكر ليس من الأمور التربوية السهلة في وقتنا الحالي، و لكن مازال هناك أمل في تعليم  الأطفال، كيفية التعبير و الشعور بالشكر و الامتنان في هذا العالم المادي، و لربما ليست هناك الكثير من الحيل و السبل للقيام بذلك، لذلك سنقوم بتقديم بعض النصائح المفيدة  جدا حول كيفية تربية الأطفال على مبدأ الشعور بالرضى و الشكر و الامتنان في العالم الذي تحكمه المادة، و إليك بعضا منها…

  • إن أولى الطرق و أهمها في تعليم الأطفال كيفية الشعور بالامتنان، هي أن يقول الطفل ” شكرا ” بصوت عال، فبهذه الطريقة، يمكن للطفل أن يكون أكثرا تفاعلا مع الأخرين، و سيترك في المقابل لدى الجميع الطابع الجيد عنه، و سيتصف باللطف و اللباقة.
  • يجب التأكيد للطفل على مبدأ الامتنان في الحياة، بأنه جزء لا يتجزأ من الروتين اليومي له، فعلي سبيل المثال، يقوم الأب أو الأم بالطلب من الطفل عند الاجتماع على مائدة الطعام، أن يتذكر ثلاثة أمور جيدة مر بها خلال يومه، و أن يشكر الله سبحانه تعالي على ذلك.
  • إن  اشراك الطفل في الأعمال التطوعية، هي من أفضل الطرق التي تساعد الأهل على غرس روح الامتنان و العطاء و المشاركة في داخل الطفل، ففي كل عمل تطوعي مهما كان المردود الشخصي على الطفل، سيكون بمثابة دفعة كبيرة نحو الشعور بالسعادة، و هذا ما سيلاحظه الأهل على الطفل بعد أول عمل تطوعي يقوم به.
  • إن عملية إبقاء الأمور بسيطة و سهلة على الطفل، تعتبر من  أهم المحاولات التي تعمل على ايصال فكرة معينة للطفل، و التي مضمونها ” بعض الأمور البسيطة قادرة على إحداث  تغييرات كبيرة في الحياة”.

لغة الإشارة لدى الأطفال

كيفية التعامل مع مرضى التوحد

كيف يمكنك أن تشعري طفلك بأنه محبوب؟

اقرأ ايضا