البحث عن مواضيع

يردد كثيرا منا عبارة اتبع ما يقوله قلبك لك, فهل هذه العبارة حقيقية؟ أي هل يمكن فعلا أن نشعر بضرورة قيامنا بشيئ معين؟ يعتبرالعلماء هذه الظاهرة من الظواهر التي يمكن دراستها, و ذلك لقدرة القلب على تلقي المعلومات بشكل أسرع من الدماغ, بحيث يستشعر بها بطريقة سريعة و مؤثرة, من غير تحليلها أو التمعن بها. و قد أشار العلماء إلى وجود شبكة خاصة و منظمة في القلب, تمكنها من العمل و التعلم, و الإحساس و إنتاج المشاعر, بشكل مستقل, عن الدماغ, بالإضافة إلى توليد ضرباته لإشارات كهرومغناطيسية تساعد في إنشاء الحدس, و الإستشعار. و لكن يكمن السؤال هنا عن إمكانية تطوير عملية إحساس أو حدس القلب, فهل يمكن ذلك؟ طرق تطوير حدس القلب محاولة التماسك السريع عبارة عن تقنية تستخدم لتحويل الحالة العاطفية, و إرسال المشاعر الإيجابية من خلال نظام خاص بكل شخص, يساعد في إيصاله إلى الحدس المطلوب, من خلال قيامه بهذه الطريقة عدة مرات في اليوم: تركيز القلب: و ذلك بتحويل كل الإنتباه و التركيز إلى منطقة القلب, و البدء في التنفس بعمق و بطء. تنفس القلب: المحافظة على التركيز في القلب, عن طريق أخذ شهيق لمدة خمس ثواني, و إخراجه بواسطة الزفير لمدة خمس ثواني أيضا, من خلال المنطقة المحيطة للقلب, مع تكرار هذه العملية مرتين أو ثلاث مرات. شعور القلب: الحفاظ على دوام الشعور بالتقدير أو الرعاية لشخص ما في الحياة, و ذلك بالتركيز على الشعور الطيب في القلب, عن طريق استمرار التنفس في منطقة ما حول القلب. تلخيص الحدس القلبي بعد الإنتهاء من المرحلة الأولى, و التي يتم فيها إيصال المشاعر إلى القلب, ينصح بسؤال القلب عن إمكانية التعمق في هذا الحدس و كيفية تأثيره على مسار الحياة, بكتابة جميع الأجوبة على ورقة للمساعدة في تطوير الحدس. اتباع طريقة الإسترشاد تلخص المرحلة الأخيرة كيفية الإستماع للأفكار الصادرة عن القلب, عن طريق تهدئة العقل و العواطف, و سؤال القلب عدة أسئلة تفيد في اتباع أول حدس يصدر عن القلب. أسباب كره الحصول على الإطراءات و المجاملات خطوات بسيطة لامتلاك ذاكرة قوية أمور مهمة تساعدك في رعاية نفسك و الإهتمام بها

كيفية تطوير حدس القلب

201108-omag-science-of-intuition-1-600x411-300x205
بواسطة: - آخر تحديث: 8 أكتوبر، 2013

يردد كثيرا منا عبارة اتبع ما يقوله قلبك لك, فهل هذه العبارة حقيقية؟ أي هل يمكن فعلا أن نشعر بضرورة قيامنا بشيئ معين؟ يعتبرالعلماء هذه الظاهرة من الظواهر التي يمكن دراستها, و ذلك لقدرة القلب على تلقي المعلومات بشكل أسرع من الدماغ, بحيث يستشعر بها بطريقة سريعة و مؤثرة, من غير تحليلها أو التمعن بها.

و قد أشار العلماء إلى وجود شبكة خاصة و منظمة في القلب, تمكنها من العمل و التعلم, و الإحساس و إنتاج المشاعر, بشكل مستقل, عن الدماغ, بالإضافة إلى توليد ضرباته لإشارات كهرومغناطيسية تساعد في إنشاء الحدس, و الإستشعار.

و لكن يكمن السؤال هنا عن إمكانية تطوير عملية إحساس أو حدس القلب, فهل يمكن ذلك؟

طرق تطوير حدس القلب

محاولة التماسك السريع

عبارة عن تقنية تستخدم لتحويل الحالة العاطفية, و إرسال المشاعر الإيجابية من خلال نظام خاص بكل شخص, يساعد في إيصاله إلى الحدس المطلوب, من خلال قيامه بهذه الطريقة عدة مرات في اليوم:

تركيز القلب: و ذلك بتحويل كل الإنتباه و التركيز إلى منطقة القلب, و البدء في التنفس بعمق و بطء.

تنفس القلب: المحافظة على التركيز في القلب, عن طريق أخذ شهيق لمدة خمس ثواني, و إخراجه بواسطة الزفير لمدة خمس ثواني أيضا, من خلال المنطقة المحيطة للقلب, مع تكرار هذه العملية مرتين أو ثلاث مرات.

شعور القلب: الحفاظ على دوام الشعور بالتقدير أو الرعاية لشخص ما في الحياة, و ذلك بالتركيز على الشعور الطيب في القلب, عن طريق استمرار التنفس في منطقة ما حول القلب.

تلخيص الحدس القلبي

بعد الإنتهاء من المرحلة الأولى, و التي يتم فيها إيصال المشاعر إلى القلب, ينصح بسؤال القلب عن إمكانية التعمق في هذا الحدس و كيفية تأثيره على مسار الحياة, بكتابة جميع الأجوبة على ورقة للمساعدة في تطوير الحدس.

اتباع طريقة الإسترشاد

تلخص المرحلة الأخيرة كيفية الإستماع للأفكار الصادرة عن القلب, عن طريق تهدئة العقل و العواطف, و سؤال القلب عدة أسئلة تفيد في اتباع أول حدس يصدر عن القلب.

أسباب كره الحصول على الإطراءات و المجاملات

خطوات بسيطة لامتلاك ذاكرة قوية

أمور مهمة تساعدك في رعاية نفسك و الإهتمام بها

اقرأ ايضا