البحث عن مواضيع

المقدمة إن تعلم لغة جديدة أمر مثير للاهتمام و ممتع, لكونه يجعل المرء يطلع على ثقافات جديدة و يتعرف على عاداتها, و لكن يبقى تعلم أي لغة أمرا صعبا و يشكل تحدي كبير, لكون اللغة ليست علم يمتلك قواعد يمكن تطبيقها لاتقانه, بل إنها ممارسة و استخدام أكثر من كونها علم, و لكن هناك بعض الأشخاص المهتمين بتعلم اللغات الجديدة قامو باكتشاف بعض الخدع و الطرق التي تجعل من تعلم إي لغة أمرا سهلا يمكن إنجازه بوقت قياسي, و للتعرف على هذه الخدع و الطرق في ما يلي أهمها.     خدع لتعلم لغة جديدة بوقت قياسي اختيار اللغة إن اختيار اللغة المراد تعلمها خطوه مهمة, حيث أن اختيار لغة دارجة و مستخدمة من قبل شريحة كبيرة في المجتمع يجعل تعلمها أكثر سهولة, و ذلك عن طريق التواصل باستمرار مع الأشخاص الناطقين بها, أو استخدامهم كمراجع من أجل الاستفسار عن بعض الأمور الغامضة في اللغة. الملصقات الملصقات هي عبارة عن قصاصات ورق قابلة للصق, و يمكن استخدامها عن طريق كتابة مفردات اللغة الجديدة عليها و لصقها على الحاجات التي تعبر عنها سواء داخل المنزل أو في مكان العمل, و بذلك يمكن للمرء حفظ المفردات كل ما أراد استخدام أي من حاجيات البيت أو المكتب, و من الأمثل على ذلك لصق أسماء أدوات المطبخ مثل الملعة و السكن و الأطباق و السكر و غيرها. الشريك كما يقال بأن يد واحدة لا تصفق, و في أي عمل يحتاج المرء لشريك لكي يقدم له يد العون و يساعدة على التخلص من الملل, و كما يمكن للشريك أن يخلق أجواء المنافسه و التحدي التي تحفز كليهما على التعلم في سبيل التغلب على بعضهم البعض, و من جهة أخرى يمكن أن يكون الشريك مرجع و مصدر سريع للبعض الأسئلة و الاستفسارات. استخدام اللغة كما تم ذكره سابقا فأن اللغة عبارة عن ممارسة و استخدام أكثر من كونها علم و قواعد, و بالتالي يعتبر استخدام اللغة الجديدة و لو كان جزء بسيط منها يساعد على عدم فقدانها و كما يساعد على الاعتياد عليها, و خصوصا في حال أن هذه اللغة تستخدم مخارج أصوات تختلف عن اللغة الأم, و لذلك يفترض بأي شخص يريد تعلم لغة جديدة أن يستخدم الجزء الذي تعلمه منها كلما سمحت له الضروف و أن يضيف كل ما يتعلمه أولا بأول.  

خدع لتعلم لغة جديدة بوقت قياسي

900x450_uploads,2016,05,10,ac7449b7e5
بواسطة: - آخر تحديث: 19 مايو، 2016

المقدمة

إن تعلم لغة جديدة أمر مثير للاهتمام و ممتع, لكونه يجعل المرء يطلع على ثقافات جديدة و يتعرف على عاداتها, و لكن يبقى تعلم أي لغة أمرا صعبا و يشكل تحدي كبير, لكون اللغة ليست علم يمتلك قواعد يمكن تطبيقها لاتقانه, بل إنها ممارسة و استخدام أكثر من كونها علم, و لكن هناك بعض الأشخاص المهتمين بتعلم اللغات الجديدة قامو باكتشاف بعض الخدع و الطرق التي تجعل من تعلم إي لغة أمرا سهلا يمكن إنجازه بوقت قياسي, و للتعرف على هذه الخدع و الطرق في ما يلي أهمها.

images (2)

 

 

خدع لتعلم لغة جديدة بوقت قياسي

اختيار اللغة

إن اختيار اللغة المراد تعلمها خطوه مهمة, حيث أن اختيار لغة دارجة و مستخدمة من قبل شريحة كبيرة في المجتمع يجعل تعلمها أكثر سهولة, و ذلك عن طريق التواصل باستمرار مع الأشخاص الناطقين بها, أو استخدامهم كمراجع من أجل الاستفسار عن بعض الأمور الغامضة في اللغة.

الملصقات

الملصقات هي عبارة عن قصاصات ورق قابلة للصق, و يمكن استخدامها عن طريق كتابة مفردات اللغة الجديدة عليها و لصقها على الحاجات التي تعبر عنها سواء داخل المنزل أو في مكان العمل, و بذلك يمكن للمرء حفظ المفردات كل ما أراد استخدام أي من حاجيات البيت أو المكتب, و من الأمثل على ذلك لصق أسماء أدوات المطبخ مثل الملعة و السكن و الأطباق و السكر و غيرها.

الشريك

كما يقال بأن يد واحدة لا تصفق, و في أي عمل يحتاج المرء لشريك لكي يقدم له يد العون و يساعدة على التخلص من الملل, و كما يمكن للشريك أن يخلق أجواء المنافسه و التحدي التي تحفز كليهما على التعلم في سبيل التغلب على بعضهم البعض, و من جهة أخرى يمكن أن يكون الشريك مرجع و مصدر سريع للبعض الأسئلة و الاستفسارات.

استخدام اللغة

كما تم ذكره سابقا فأن اللغة عبارة عن ممارسة و استخدام أكثر من كونها علم و قواعد, و بالتالي يعتبر استخدام اللغة الجديدة و لو كان جزء بسيط منها يساعد على عدم فقدانها و كما يساعد على الاعتياد عليها, و خصوصا في حال أن هذه اللغة تستخدم مخارج أصوات تختلف عن اللغة الأم, و لذلك يفترض بأي شخص يريد تعلم لغة جديدة أن يستخدم الجزء الذي تعلمه منها كلما سمحت له الضروف و أن يضيف كل ما يتعلمه أولا بأول.

 

اقرأ ايضا