البحث عن مواضيع

على الرغم من صعوبة  التعرف على جميع الأطعمة التي ينبغي على المرأة المرضعة أن تتجنبها, إلا أن البعض منها, قد يسبب رد فعل سيء على الأطفال, كتعرضهم للعصبية, و الحساسية, و مغص البطن, و غيرها من الأعراض الأخرى, التي قد تحدث نتيجة قيام الأمهات بتناولها, بحيث تدخل إلى حليبها, و تسبب مثل هذه المشاكل لأطفالها, و من أبرز هذه المأكولات: المشروبات المحتوية على الكافيين يؤثر شرب الأمهات المرضعات للكافيين, كالشاي و القهوة, و الصودا, مباشرة على جسم الأطفال الرضع, من حيث زيادة العصبية, و اضطرابات  النوم, مما يتطلب على الأمهات تجنب شرب مثل هذه الأشربة, أو تناول القليل منها خلال النهار, بدلا من شربها مرة واحدة و بشكل كامل. الثوم يغير تناول الثوم من قبل الأمهات, طعم و رائحة حليب الثدي, الأمر الذي قد يزعج الأطفال, و يزيد من عصبيتهم, و عدم رغبتهم في تناول الحليب, بالإضافة إلى رفضهم لشرب الحليب نهائيا, في بعض الأحيان, لتذكر رائحة الثوم الموجودة فيه. المكسرات تعد المكسرات من أكثر الأطعمة التي تعرض الأطفال للحساسية, خاصة أثناء الرضاعة الطبيعية, التي ينبغي على الأمهات تجنب تناولها خاصة في الأشهر الأربعة الأولى من الرضاعة, لمنع تعرضهم للطفح الجلدي, و آلالام البطن, و الصفير أثناء التنفس. الحمضيات تهيج بعض الفواكه الحمضية بسهولة بطن الطفل, نتيجة دخولها إلى حليب الأم, الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث قيء, أو طفح جلدي مكان الحفاضات, لذا ينصح بالإبتعاد عن تناول البرتقال, و الجريب فروت, و الليمون أثناء عملية الرضاعة, و استبدالها بالمانجو و الفراولة للحصول عل فيتامين ج المطلوب. الخضروات المسببة للنفخة كسلطة الملفوف, و الفلفل و البروكلي, التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف, بحيث يسبب تناولها  زيادة في إضطرابات المعدة لدى الأطفال, و انتفاخ بطونهم, و خروج الكثير من الغازات. الأسماك يعتبر السمك من أكثر الأطعمة التي يفضل تجنبها أثناء الحمل و الرضاعة, و ذلك لإحتوائها على الزئبق, الذي قد يؤدي إلى تأخر النمو لدى الأطفال,  خاصة عند تناول بعض أنواع السمك, كسمك أبو سيف, و سمك التونة. مخاطر الحمية الغذائية أثناء الرضاعة الطبيعية أمور صحية على الأهل مراعاتها عند الأطفال الرضع إرضاع الأطفال طبيعيا مرتبط بتراجع خطر الإصابة بضغط الدم

الأطعمة التي يجب تجنبها عند الرضاعة الطبيعية

1slide4_600x450-300x225
بواسطة: - آخر تحديث: 11 ديسمبر، 2013

على الرغم من صعوبة  التعرف على جميع الأطعمة التي ينبغي على المرأة المرضعة أن تتجنبها, إلا أن البعض منها, قد يسبب رد فعل سيء على الأطفال, كتعرضهم للعصبية, و الحساسية, و مغص البطن, و غيرها من الأعراض الأخرى, التي قد تحدث نتيجة قيام الأمهات بتناولها, بحيث تدخل إلى حليبها, و تسبب مثل هذه المشاكل لأطفالها, و من أبرز هذه المأكولات:

المشروبات المحتوية على الكافيين

يؤثر شرب الأمهات المرضعات للكافيين, كالشاي و القهوة, و الصودا, مباشرة على جسم الأطفال الرضع, من حيث زيادة العصبية, و اضطرابات  النوم, مما يتطلب على الأمهات تجنب شرب مثل هذه الأشربة, أو تناول القليل منها خلال النهار, بدلا من شربها مرة واحدة و بشكل كامل.

الثوم

يغير تناول الثوم من قبل الأمهات, طعم و رائحة حليب الثدي, الأمر الذي قد يزعج الأطفال, و يزيد من عصبيتهم, و عدم رغبتهم في تناول الحليب, بالإضافة إلى رفضهم لشرب الحليب نهائيا, في بعض الأحيان, لتذكر رائحة الثوم الموجودة فيه.

المكسرات

تعد المكسرات من أكثر الأطعمة التي تعرض الأطفال للحساسية, خاصة أثناء الرضاعة الطبيعية, التي ينبغي على الأمهات تجنب تناولها خاصة في الأشهر الأربعة الأولى من الرضاعة, لمنع تعرضهم للطفح الجلدي, و آلالام البطن, و الصفير أثناء التنفس.

الحمضيات

تهيج بعض الفواكه الحمضية بسهولة بطن الطفل, نتيجة دخولها إلى حليب الأم, الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث قيء, أو طفح جلدي مكان الحفاضات, لذا ينصح بالإبتعاد عن تناول البرتقال, و الجريب فروت, و الليمون أثناء عملية الرضاعة, و استبدالها بالمانجو و الفراولة للحصول عل فيتامين ج المطلوب.

الخضروات المسببة للنفخة

كسلطة الملفوف, و الفلفل و البروكلي, التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف, بحيث يسبب تناولها  زيادة في إضطرابات المعدة لدى الأطفال, و انتفاخ بطونهم, و خروج الكثير من الغازات.

الأسماك

يعتبر السمك من أكثر الأطعمة التي يفضل تجنبها أثناء الحمل و الرضاعة, و ذلك لإحتوائها على الزئبق, الذي قد يؤدي إلى تأخر النمو لدى الأطفال,  خاصة عند تناول بعض أنواع السمك, كسمك أبو سيف, و سمك التونة.

مخاطر الحمية الغذائية أثناء الرضاعة الطبيعية

أمور صحية على الأهل مراعاتها عند الأطفال الرضع

إرضاع الأطفال طبيعيا مرتبط بتراجع خطر الإصابة بضغط الدم

اقرأ ايضا