البحث عن مواضيع

يأتي الطفل إلى الحياة و كأنه دخل إلى عالم من الفضائيين ليس لديه أدنى فكرة عن طريقة العيش فيه, و لكن لحسن حظه بأن والديه يتولون دور المعلم لكي يقوموا بتوجيهه للطريق الصحيح في الحياة و لتقديم الرعاية اللازمة لحين نضجه, في الحقيقة لا يمتلك جميع الأهالي الخبرة الكافية أو المعلومات الكافية بحيث يقوموا بتعليم أطفالهم و رعايتهم و حمايتهم من مختلف أنواع المخاطر, و للتعرف على أهم الأمر التي يجب أن يتعلمها الطفل في صغره في ما يلي أبرزها. خطر الغرباء يتواجد في العالم معيارين ليس أساسيين هما الخير و الشر, و لا يمكن الحكم على المجتمع أو الأفراد بالخير أو الشر إلا بعد التجربة, و لا يمكن للأطفال أن يخوضوا مثل هذه التجارب, و بالتالي يتوجب على الوالدين تعليم أطفالهم عدم الاقتراب أو التعامل أو التعاون أو قبول الهدايا من الأشخاص الغرباء أو الغير موثوق بهم, و ذلك لتجنب التعرض للخطر. المضايقات هناك العديد من أنواع المضايقات التي يمكن أن يتعرض لها الطفل سواء بشكل شخصي في الشارع أو المدرسة أو في أي مكان أخر, أو على الإنترنت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي, و بالتالي يتوجب على أهالي تعليم أبنائهم الطرق المناسبة للتعامل مع مثل هذه المضايقات و الجهات التي يمكن اللجوء إلها في حال عدم تواجدهم في الجوار. أهمية الثقة بالنفس في الواقع إن هذه النقط مرتبطة بالنقطة السابقة, حيث أن الثقة بالنفس تساعد الطفل في التعامل مع جميع أنواع المضايقات, و كما أن لها دور كبير في بناء شخصيته عندما يصل سن البلوغ و المراهقة, و ذلك لكون احترام الذات و الثقة بالنفس أحد مفاتيح النجاح التي يمكن أن يعتمد عليها المرء بشكل كبير. الأخلاق الحميدة لا يكفي الطفل أن يكون واثق بنفسه و قادر على الدفاع عنها فقط, و لكن يجب أن يتعلم كيفية التعامل مع المجتمع بأخلاق حميدة, حيث يجب تحديد حدود التعامل مع الكبار و الأهل في المنزل أو مع المعلمة و المعلم في المدرسة, و ذلك حتى يعتاد على الخلق الحسن و لا يصبح منبوذا في المنزل و المجتمع من حوله. المشاكل السلوكية الشائعة بين الأطفال حقائق قد لا تعرفها عن الأطفال أفضل النصائح لتربية الأطفال

أمور يجب تعليمها للطفل في سن مبكر قبل فوات الأوان

selfesteem-300x142
بواسطة: - آخر تحديث: 14 أكتوبر، 2013

يأتي الطفل إلى الحياة و كأنه دخل إلى عالم من الفضائيين ليس لديه أدنى فكرة عن طريقة العيش فيه, و لكن لحسن حظه بأن والديه يتولون دور المعلم لكي يقوموا بتوجيهه للطريق الصحيح في الحياة و لتقديم الرعاية اللازمة لحين نضجه, في الحقيقة لا يمتلك جميع الأهالي الخبرة الكافية أو المعلومات الكافية بحيث يقوموا بتعليم أطفالهم و رعايتهم و حمايتهم من مختلف أنواع المخاطر, و للتعرف على أهم الأمر التي يجب أن يتعلمها الطفل في صغره في ما يلي أبرزها.

خطر الغرباء

يتواجد في العالم معيارين ليس أساسيين هما الخير و الشر, و لا يمكن الحكم على المجتمع أو الأفراد بالخير أو الشر إلا بعد التجربة, و لا يمكن للأطفال أن يخوضوا مثل هذه التجارب, و بالتالي يتوجب على الوالدين تعليم أطفالهم عدم الاقتراب أو التعامل أو التعاون أو قبول الهدايا من الأشخاص الغرباء أو الغير موثوق بهم, و ذلك لتجنب التعرض للخطر.

المضايقات

هناك العديد من أنواع المضايقات التي يمكن أن يتعرض لها الطفل سواء بشكل شخصي في الشارع أو المدرسة أو في أي مكان أخر, أو على الإنترنت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي, و بالتالي يتوجب على أهالي تعليم أبنائهم الطرق المناسبة للتعامل مع مثل هذه المضايقات و الجهات التي يمكن اللجوء إلها في حال عدم تواجدهم في الجوار.

أهمية الثقة بالنفس

في الواقع إن هذه النقط مرتبطة بالنقطة السابقة, حيث أن الثقة بالنفس تساعد الطفل في التعامل مع جميع أنواع المضايقات, و كما أن لها دور كبير في بناء شخصيته عندما يصل سن البلوغ و المراهقة, و ذلك لكون احترام الذات و الثقة بالنفس أحد مفاتيح النجاح التي يمكن أن يعتمد عليها المرء بشكل كبير.

الأخلاق الحميدة

لا يكفي الطفل أن يكون واثق بنفسه و قادر على الدفاع عنها فقط, و لكن يجب أن يتعلم كيفية التعامل مع المجتمع بأخلاق حميدة, حيث يجب تحديد حدود التعامل مع الكبار و الأهل في المنزل أو مع المعلمة و المعلم في المدرسة, و ذلك حتى يعتاد على الخلق الحسن و لا يصبح منبوذا في المنزل و المجتمع من حوله.

المشاكل السلوكية الشائعة بين الأطفال

حقائق قد لا تعرفها عن الأطفال

أفضل النصائح لتربية الأطفال

اقرأ ايضا