البحث عن مواضيع

الزهرة (القرنبيط) الزهرة من الخضروات متعددة الاستخدامات داخل المطبخ, فيمكن إضافتها للعديد من الأطعمة و يمكن إعداد بعض الوجبات منها وحدها, و من أهم الوصفات التي تحتوي على الزهرة هي المقلوبة والزهرة باللبن, و بالإضافة لتعدد استخدام الزهرة في الوصفات فإنها تمتلك الكثير من العناصر الغذائية المفيدة, و في ما يلي بعض الأسباب التي تجعل المرء يقدم على تناول الزهرة.     أسباب تجعلك تتناول الزهرة ( القرنبيط ) الفيتامينات تتشابه الزهرة مع نبات البروكلي من حيث الفيتامينات, فهي تحتوي على نسب عالية من فيتامين ج و الذي يعتبر مهم  لخفض الكولسترول و تحسين دوران الدم و المحافظة على مستوى السكر, و كما تعتبر الزهرة مصدر مهم لفيتامين ك الذي يساعد على بناء العظام و تجلط الدم الطبيعي, و بالإضافة لهذه الفيتامينات يمكن اعتبار الزهرة مصدر جيد لمضادات الأكسدة و الألياف و فيتامينات ب. مكافحة السرطان من العناصر المهمة التي تتواجد في الزهرة هي مادة الجلاكوسينولات التي تعمل على مكافحة الخلايا السرطانية و تمنعها من التشكل, و كما أن الزهرة مصدر من مصادر الكبريت, و قد أظهرت بعض الدراسات بأن الكبريت له القدرة على معالجة السلاسل الوراثية في الخلايا و تمنع تشكل الخلايا السرطانية و تعزز جهاز المناعة و توقف الالتهابات في الجسم. تعدد الأصناف و الفوائد إن الصنف الشائع من الزهرة هو اللون الأبيض, و لكن يوجد صنفان أخران, أحدهام ذو لون برتقالي و تكون نكهته أكثر حلاوة و يحتوي على كميات بيتا كاروتين أكثر و لذلك يعتبر مهم لصحة العينين و البشرة, و أما بالنسبة للصنف الأخر فإنه بنفسجي اللون و لكن لا يمتلك نكهة جيدة ولكنه يحتوي على مضادات أكسد كثيرة و مشابهة لتلك التي تتواجد في التوت البري. طرق تحضير القرنبيط عند اعداد أحد الوجبات التي تحتوي على الزهرة لا يفضل طهي الزهرة بالكامل, حيث أن تعرضها للحرارة الشديدة باستمرار يفقدها أغلب العناصر الغذائية التي تحتويها, و لذلك يفضل أن تبقى نيئة بعض الشيء سواء كانت مقلية أو مسلوقة أو مشوية.

أسباب تجعلك تتناول الزهرة ( القرنبيط )

Cauliflower
بواسطة: - آخر تحديث: 23 يونيو، 2016

الزهرة (القرنبيط)

الزهرة من الخضروات متعددة الاستخدامات داخل المطبخ, فيمكن إضافتها للعديد من الأطعمة و يمكن إعداد بعض الوجبات منها وحدها, و من أهم الوصفات التي تحتوي على الزهرة هي المقلوبة والزهرة باللبن, و بالإضافة لتعدد استخدام الزهرة في الوصفات فإنها تمتلك الكثير من العناصر الغذائية المفيدة, و في ما يلي بعض الأسباب التي تجعل المرء يقدم على تناول الزهرة.

y

 

 

أسباب تجعلك تتناول الزهرة ( القرنبيط )

الفيتامينات

تتشابه الزهرة مع نبات البروكلي من حيث الفيتامينات, فهي تحتوي على نسب عالية من فيتامين ج و الذي يعتبر مهم  لخفض الكولسترول و تحسين دوران الدم و المحافظة على مستوى السكر, و كما تعتبر الزهرة مصدر مهم لفيتامين ك الذي يساعد على بناء العظام و تجلط الدم الطبيعي, و بالإضافة لهذه الفيتامينات يمكن اعتبار الزهرة مصدر جيد لمضادات الأكسدة و الألياف و فيتامينات ب.

مكافحة السرطان

من العناصر المهمة التي تتواجد في الزهرة هي مادة الجلاكوسينولات التي تعمل على مكافحة الخلايا السرطانية و تمنعها من التشكل, و كما أن الزهرة مصدر من مصادر الكبريت, و قد أظهرت بعض الدراسات بأن الكبريت له القدرة على معالجة السلاسل الوراثية في الخلايا و تمنع تشكل الخلايا السرطانية و تعزز جهاز المناعة و توقف الالتهابات في الجسم.

تعدد الأصناف و الفوائد

إن الصنف الشائع من الزهرة هو اللون الأبيض, و لكن يوجد صنفان أخران, أحدهام ذو لون برتقالي و تكون نكهته أكثر حلاوة و يحتوي على كميات بيتا كاروتين أكثر و لذلك يعتبر مهم لصحة العينين و البشرة, و أما بالنسبة للصنف الأخر فإنه بنفسجي اللون و لكن لا يمتلك نكهة جيدة ولكنه يحتوي على مضادات أكسد كثيرة و مشابهة لتلك التي تتواجد في التوت البري.

طرق تحضير القرنبيط

عند اعداد أحد الوجبات التي تحتوي على الزهرة لا يفضل طهي الزهرة بالكامل, حيث أن تعرضها للحرارة الشديدة باستمرار يفقدها أغلب العناصر الغذائية التي تحتويها, و لذلك يفضل أن تبقى نيئة بعض الشيء سواء كانت مقلية أو مسلوقة أو مشوية.

اقرأ ايضا